لتجربة أفضل يرجى تغيير المتصفح إلى كروم، فايرفوكس، واوبرا أو إنترنت إكسبلورر.
التحول للغاز وإنتاج سيارات كهربائية.. مصر تدخل سباق الطاقة النظيفة العالمي

التحول للغاز وإنتاج سيارات كهربائية.. مصر تدخل سباق الطاقة النظيفة العالمي



كتب: باسل الحلواني

يأتي توجه الدولة المصرية، للتحول نحو الاعتماد على السيارات الكهربائية، والعاملة بالغاز الطبيعي، في الوقت الذي تسعى فيه كبرى شركات صناعة السيارات العالمية، لزيادة إنتاجها من المركبات التي تعتمد على مصادر الطاقة المتجددة، بعد التراجع المتوقع في الطلب على مثيلاتها العاملة بالوقود التقليدي.

وتعتزم مصر توطين صناعة السيارات، وخاصةً الكهربائية، وذلك من خلال تقديم برامج تحفيزية للاستثمار فى هذا المجال، تماشياً مع التوجه العالمى للانتقال لهذه النوعية من السيارات لتقليل الأثر الناتج عن السيارات التقليدية على البيئة.

ولعل من أهم الخطوات التي ستتخذها مصر في هذا المجال هو ما تم الإعلان عنه مؤخراً عن اعتزام شركة النصر للسيارات التابعة لقطاع الأعمال العام، إنتاج أول سيارة كهربائية في مصر العام المقبل، وستنتج الشركة المصرية سيارة كهربائية طراز E70 ، بالتعاون مع شركة صينية من خلال اتفاقية شراكة.

كذلك جاءت تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي، الأخيرة، التي تضمنت الإعلان عن مبادرة لإحلال السيارات القديمة بأخرى جديدة تعمل بالغاز، وكذلك إلزام السيارات الجديدة بتركيب الغاز قبل ترخيص السيارات، لتثبت أن مصر عازمة على اقتحام  هذا المجال بقوة.

على المستوى العالمي تتجه مركبات الطاقة النظيفة إلى الانتشار، بعد أن خصصت شركات السيارات ميزانيات ضخمة لإنتاج هذه الأنواع من السيارات،

فمؤخراً أعلنت مجموعة فولكس فاجن الألمانية لصناعة وتطوير السيارات، اعتزامها استثمار 20 مليار يورو على مدار ثلاثة عشر عامًا قادمة لتطوير نحو 300 طراز من سياراتها الكهربائية.

وتسعى فولكس فاجن وفقًا، إلى امتلاك سيارات عديمة الانبعاثات بحلول عام 2030، وذلك لمنافسة شركة تيسلا الأمريكية الرائدة في صناعة السيارات الكهربائية.

ذكرت المجموعة الألمانية أن خطتها تهدف إلى طرح 80 طرازًا من السيارات المزودة بتكنولوجيا الطاقة الكهربائية الكاملة عام 2025، على أن تكتمل الطرازات الـ300 في غضون خمس سنوات تالية.

فيما أعلنت شركة مازدا موتور اليابانية للسيارات، أن معظم السيارات التى ستنتجها بحلول عام 2030 ستعمل ببطاريات كهربائية، مقارنة بحوالى %5 فقط حاليا.

تخطط شركة بى إم دبليو، لتعزيز مبيعات المركبات الكهربائية الهجينة ومكوناتها بنسبة 30% سنوياً حتى عام 2025، ما دفع شركة صناعة السيارات إلى تسريع طرح نماذج البطارية، حيث أعلنت الشركة الألمانية عن هدفها المتمثل فى تقديم 25 سيارة هجينة تعمل بالكهرباء والمكونات الإضافية لمدة عامين حتى عام 2023.

أعلنت شركة تويوتا عن خططها لزيادة انتشار السيارات الكهربائية حتى عام 2030.

 تركز استراتيجية تويوتا على تسارع كبير في تطوير وإطلاق الخطط للسيارات الهجينة الكهربائية سواء التي تشحن من مصدر كهربائي خارجي أو التي تعمل بالبطارية أو بخلايا الوقود.

تولي تويوتا التصدي للتحديات البيئية، كالاحتباس الحراري العالمي وتلوث الهواء ومحدودية الموارد الطبيعية والإمداد بالطاقة، أهمية بالغة. وكانت الشركة قد أطلقت عام 2015 تحدي تويوتا البيئي 2050 الذي يهدف إلى تخفيض الأثر السلبي لصناعة وقيادة السيارات قدر الإمكان والإسهام في بناء مجتمع مستدام. وتسعى تويوتا إلى تخفيض المعدل العالمي لانبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون من السيارات الجديدة بنسبة 90 بالمئة عن المستويات التي كانت سائدة في 2010.  ويعتبر إعلان اليوم الركيزة الأساسية لمبادرة متوسطة إلى طويلة الأجل لتحقيق هذا التحدي.

في سياق متصل توقعت شركة رويال داتش شل أنه بوسع المملكة المتحدة أن تنهي مبيعات السيارات التي تعمل بالجازولين والديزل خلال عقد، فيما تحاول البلاد القضاء على الانبعاثات الكربونية الملوثة للبيئة بحلول أواسط القرن الحالي.

قال سينياد لينش رئيس عمليات شركة التنقيب النفطي العملاقة في بريطانيا، إن حظر المملكة المتحدة لمبيعات السيارات غير الكهربية قد يتحقق فعليا على الأرض بحلول العام 2030، بدعم من السياسات الرشيدة والتحفيزات التي تقدمها السلطات البريطانية.

يأتي هذا التاريخ قبل المهلة الزمنية التي حددها رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بخمس سنوات، كما أن يقل عن التاريخ الذي حدده وزير النقل البريطاني جرانت شباس لتحقيق هذا المستهدف بعامين.

تسعى حكومة بوريس جونسون لحظر بيع السيارات الجديدة التي تعمل بالوقود التقليدي بحلول منتصف العقد المقبل، فيما تسعى المملكة المتحدة للوصول بمستوى الانبعاثات الكربونية إلى الصفر بحلول العام 2050.

 





Source link

شاهد علي سوق السيارات

اترك تعليقك


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلي