لتجربة أفضل يرجى تغيير المتصفح إلى كروم، فايرفوكس، واوبرا أو إنترنت إكسبلورر.
بورش تتيح لعملائها اقتناء سيارات تعكس تفرد مالكيها تماماً مثل بصمات أصابعهم

بورش تتيح لعملائها اقتناء سيارات تعكس تفرد مالكيها تماماً مثل بصمات أصابعهم


دبى، الإمارات العربية المتحدة – لا خلاف على أن لكل سيارةٍ من بورش طابع فريد يميزها عن نظيراتها. لكن من الآن فصاعداً أصبح من الممكن اقتناء سيارة بورش ‎‎911‎ متفردة تماماً كبصمات أصابعهم. فقد طورت بورش طريقةً مبتكرة تتيح طباعة عناصر رسومية بجودة بصرية عالية على أجزاء من هيكل السيارة المطلي.

 

وبشكل مبدئي، بإمكان العملاء الذين يشترون سيارات ‎‎911‎ جديدة، تخصيص غطاء المحرك بتصميم يعتمد على بصمات أصابعهم. وستتوفر، على المدى المتوسط، تصاميم أخرى حسب طلب العميل. وتتاح هذه الخدمة عبر مراكز بورش، التي ستتواصل مع مستشاري العملاء في قسم بورش للتصنيع حسب الطلب ‎”Exclusive Manufaktur”‎ الذي يتخذ من تسوفنهاوزن مقراً له؛ حيث يناقش هؤلاء المستشارون مع العملاء تفاصيل العملية بالكامل، بدايةً من تسليم بصمة أصابع العميل وحتى اكتمال تصنيع السيارة.

 


وقال ألكسندر فابيج، نائب رئيس قسم التخصيص والإصدارات الكلاسيكية: “التفرد قيمةً مهمة بالنسبة لعملاء بورش؛ وما من تصميم أكثر تفرداً من بصمة الأصبع. لذا، ابتكرت بورش، الرائدة في مجال تخصيص السيارات، طريقةً للطباعة المباشرة بالتعاون مع شركائها. ونحن فخورون بنجاحنا في تطوير منتجٍ جديدٍ كلياً بالاعتماد على التكنولوجيا الحديثة. كان التعاون بين الأقسام المختلفة ضمن فريق المشروع أحد العوامل الرئيسية لهذا النجاح”. وقد تم إنشاء “خلية التطوير التكنولوجي” في ورشة الطلاء في مقر مركز تسوفنهاوزن للتدريب؛ حيث يطُوِّر البرنامج والأجهزة الإلكترونية المستخدمة في تقنية الطباعة المباشرة الجديدة بالإضافة إلى عملية الطلاء والتصنيع المرتبطة بها واختبارها. وقد كان قرار إنشاء هذه الخلية داخل مركز التدريب مقصوداً؛ ويرجع ذلك، ضمن أسبابٍ أخرى، إلى أن هذه الخلية ستُستخدم في تعريف المتدربين على تقنيات بورش الرائدة”.

الجدير بالذكر أن الطباعة المباشرة تتيح إنتاج تصاميم لا يمكن إنتاجها بأساليب الطباعة التقليدية. وتتفوق هذه التقنية الجديدة بوضوح على تقنية الطباعة بالتصوير والتحميض من ناحية الشكل والملمس. وتعمل هذه التقنية الجديدة بمبدأ مشابه لمبدأ الطابعة النافثة للحبر؛ حيث تُطلى الأجزاء ثلاثية الأبعاد أوتوماتيكياً باستخدام رؤوس الطباعة دون رش كمية فائض من الحبر.

 

من جانبه قال كريستيان ويل، نائب رئيس قسم تطوير الإنتاج في بورش إيه جي، موضحاً: “تتيح القدرة على التحكم في الفوهات نفث الحبر بشكل مستقل أعلى مستويات الدقة في الطلاء. ويعزى تعقيد العملية إلى ضرورة الجمع بين ثلاث تقنيات معاً، هي: تقنية الروبوت (التحكم، وأجهزة الاستشعار، والبرمجة)، وتقنية التنفيذ (رأس الطباعة، وضبط الرسوم) وتقنية الطلاء (عملية الطلاء ومادة الطلاء).

قسم بورش للتصنيع حسب الطلب


إذا قرر العميل إدخال تعديلات على سيارته طراز ‎‎911‎ باستخدام تقنية الطباعة المباشرة، يقوم المختصون في قسم بورش للتصنيع حسب الطلب بتفكيك غطاء المحرك بعد انتهاء عملية التصنيع؛ وهنا تُعالج بيانات الإحصاء الحيوي للعميل لضمان عدم استخدام البيانات لأية أغراض أخرى غير المسموح بها. ويكون المختصون على تواصل مستمر مع العميل طوال مراحل العملية، لكي يكون العميل مطلعاً بالكامل على النحو الذي تستخدم به بياناته الشخصية وكيفية دمجها في عملية تصميم رسوم الطباعة الخاصة بسيارته. بعد انتهاء الروبوت من طلاء التصميم المميز، توضع طبقة شفافة على غطاء المحرك، ثم توضع عليه طبقة طلاء شديدة اللمعان استيفاءً لأعلى معايير الجودة؛ ثم يعاد تركيب الجزء المُخصص. تبلغ تكلفة هذه الخدمة ‎‎7500‎ يورو (شاملةً ضريبة القيمة المضافة) في ألمانيا، وسيبدأ قسم بورش للتصنيع حسب الطلب في تقديمها للعملاء اعتباراً من شهر مارس 2020.

 


يعمل قسم بورش للتصنيع حسب الطلب على تصنيع سيارات متفردة لعملاء بورش من خلال الجمع بين أعلى مستويات الحرفية والتكنولوجيا المتقدمة؛ حيث يصب ‎‎30‎ موظفاً مؤهلاً كل اهتمامهم على كل جزئية في كل مرحلة من مراحل التصميم، ويقضون وقتاً طويلاً في العمل اليدوي المضني للخروج بنتائج مثالية. كما تتاح للخبراء مجموعة كبيرة متنوعة من خيارات تخصيص شكل والمواصفات والتقنية لإجراء التعديلات المطلوبة سواءً في التصميم الخارجي للسيارة أو في المقصورة. كما ينتج قسم بورش للتصنيع حسب الطلب الإصدارات المحدودة من الفئات الصغيرة، والإصدارات التي تجمع بين المواد عالية الجودة وتقنيات الإنتاج الحديثة لخلق مفهوم كلي متناغم.

 



Source link

شاهد علي سوق السيارات

اترك تعليقك


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *