لتجربة أفضل يرجى تغيير المتصفح إلى كروم، فايرفوكس، واوبرا أو إنترنت إكسبلورر.
خبراء: زيادة مبيعات السيارات فى مايو غير طبيعية.. وتوقعات بارتفاع الأسعار

خبراء: زيادة مبيعات السيارات فى مايو غير طبيعية.. وتوقعات بارتفاع الأسعار





أميرة عاصى:


نشر في:
الإثنين 5 يوليه 2021 – 7:44 م
| آخر تحديث:
الإثنين 5 يوليه 2021 – 7:44 م

قال عدد من مصنعى السيارات إن ارتفاع المبيعات خلال شهر مايو بنسبة 88%، يرجع إلى هبوط مبيعات سنة المقارنة فى العام الماضى، والتى شهدت انتشار فيروس كورونا، وفترات الحظر والإغلاق، وقرار وقف استخراج التراخيص، متوقعين استمرار ارتفاع المبيعات خلال الأشهر القادمة التى تعد موسما لبيع السيارات.
قال خالد سعد، الأمين العام لرابطة مصنعى السيارات، إن ارتفاع المبيعات خلال مايو الماضى جاء نتيجة زيادة الطلب فى سوق السيارات مع زيادة الشعور بالأمان لدى المواطنين مقارنة بالعام الماضى الذى شهد تراجع المبيعات نتيجة لزيادة انتشار فيروس كورونا وفترة الإغلاقات والحظر، بالإضافة إلى تخوف العملاء من ارتفاع الأسعار بشكل أكبر خلال الفترة القادمة مع استمرار تراجع المعروض فى الأسواق.
وسجلت مبيعات السيارات «الملاكى» فى مصر، نموًا بنسبة 88%، لتصل إلى 15.2 ألف مركبة خلال شهر مايو الماضى، مقارنة بنحو 8.091 وحدة فى الفترة المقابلة من العام السابق، بحسب التقرير الصادر عن مجلس معلومات سوق السيارات «أميك».
وسجلت مبيعات السيارات فى مصر نموًا بنسبة 51.7%، خلال الشهور الخمسة الأولى من العام الحالى، لتصل إلى 112 ألفًا و204 مركبات، مقارنة بنحو 73 ألفًا و966 وحدة خلال الفترة المقابلة من 2020، وقفزت مبيعات سيارات الركوب «الملاكى» بنسبة 61% لتسجل 81.9 ألف وحدة خلال تلك الفترة، مقابل 50.9 ألف مركبة فى نفس فترة المقارنة.
وتوقع سعد، استمرار زيادة المبيعات الشهر القادم بنسبة تتراوح بين 10 و15% خاصة أن هذه الفترة بما تشمله من الصيف والعيد تعد موسم بيع السيارات، بالإضافة إلى تخوف العملاء من عدم توفر السيارات فى ظل تراجع المعروض، وهو ما يدفعهم للشراء.
وأضاف سعد، أن أسعار السيارات ارتفعت خلال الفترة الماضية بنسبة تتراوح بين 10 و20% نتيجة لتراجع المعروض بعد ارتفاع أسعار الشحن وتراجع إنتاج الشركات العالمية عن المستوى الطبيعى، متوقعا استمرار الارتفاع فى الأسعار نتيجة لعدم استقرار الشحن أو فى الكميات المستوردة.
من جانبه قال علاء السبع، عضو شعبة السيارات باتحاد الغرف التجارية، إن هذه الزيادة الكبيرة فى مبيعات السيارات ليست طبيعية، ولكنها جاءت نظرا لأن عام المقارنة 2020، شهد تراجعا كبيرا فى المبيعات نتيجة انتشار فيروس كورونا وتوقف استخراج التراخيص لمدة شهرين كانت فيهما المبيعات شبه متوقفة، متوقعا زيادة المبيعات فى شهرى يوليو وأغسطس لأنهما يمثلان موسما للطلب على شراء السيارات، كما توقع زيادة إجمالى مبيعات العام بنسبة 10% مقارنة بالعام الماضى.
وأوضح السبع، أن الشركات الأم رفعت الأسعار بنسب بسيطة تتراوح بين 2% و3%، ومع تراجع المعروض محليا، زادت الأسعار بنسب تصل إلى 10%، مشيرا إلى أن المعروض من السيارات فى الأسواق المحلية حاليا أقل من 50% مقارنة بحجم السوق الطبيعى، متوقعا استمرار هذا النقص فى المعروض حتى نهاية العام نتيجة لتراجع إنتاج الخامات عالميا.
من جانبه قال أسامة أبوالمجد رئيس رابطة تجار السيارات، إن ارتفاع المبيعات خلال الـ5 أشهر الماضية، وراءه ضعف فى مبيعات عام المقارنة، والذى كان من أسوأ الأعوام التى مرت على قطاع السيارات، كما شهدت وقف استخراج التراخيص لمدة شهرين، «لكن فى حالة مقارنة المبيعات بعام ما قبل كورونا سنجد أن هناك تراجعا».
وأوضح أبوالمجد، أن أسعار السيارات فى الأسواق المحلية ارتفعت وزادت ظاهرة الأوفربرايس نتيجة لنقص المعروض من السيارات بشكل كبير، نظرا لنقص الخامات والشرائح الإليكترونية مما أثر على إنتاج المصانع العالمية، متوقعا استمرار ظاهرة الأوفربرايس حتى عودة المصانع العالمية إلى حجم إنتاجها الطبيعى.





Source link

شاهد علي سوق السيارات

اترك تعليقك


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلي