لتجربة أفضل يرجى تغيير المتصفح إلى كروم، فايرفوكس، واوبرا أو إنترنت إكسبلورر.
شركات عالمية تتسابق بميدان السيارات الطائرة وجعلها بدون أزيز في

شركات عالمية تتسابق بميدان السيارات الطائرة وجعلها بدون أزيز في


في الوقت الذي تشهد فيه صناعة السيارات الطائرة تنافسا محموما بين الشركات التي تتسابق لتقديم نماذج منها، يبرز سؤال مهم يتعلق بالضوضاء الصادرة عنها، وفيما إذا كنا سنحظى في المستقبل بمركبات أكثر هدوء من هذه الفئة في المستقبل.

وبحسب تقرير لبلومبيرغ، فإن رواد الأعمال، ومن بينهم المهندس السابق في وكالة الفضاء الأميركية “ناسا” مارك مور، يعملون على مشروع لجعل السيارة الطائرة التي طالما حلمنا بها أكثر هدوء.
وتعمل الشركة الناشئة “ويسبر إيرو” على تصميم سيارات أجرة طائرة أكثر هدوء من نظيرتها العادية، في إطار جهودها للحد من التلوث الضوضائي.

وأشار التقرير إلى كيف يمكن لطنين طائرة مسيرة أن يعكر صفو يوم لطيف على الشاطئ، ودون شك، ستجعل المئات من السيارات الطائرة المحلقة في السماء تنقلاتنا اليومية عصيبة.

لكن تصميم “ويسبر إيرو” الجديد يتيح للسيارات الطائرة الاندماج مع ضوضاء المدينة وأن تكون أقل إزعاجا، إن حظينا بها يوما وامتلأت السماء بها.

وتعد “ويسبر إيرو” واحدة من الشركات الناشئة التي تعمل على حلول لمستقبل التنقل بالسيارات الطائرة، بينما تحتدم المنافسة بين شركات السيارات العالمية في اقتحام هذا المجال والقدرة على التشغيل التجاري لها في أقرب وقت.

ويأتي في مقدمة تلك الشركات، تويوتا ودايملر وجيلي وهيونداي وجنرال موتورز، والتي تتنافس على سوق سوف يبلغ حجمه نحو تريليون دولار بحلول 2040 ونحو 9 تريليونات دولار بحلول 2050، وفقا لتقديرات بنك مورغان ستانلي.

هذا هو السيناريو المتنافِر الذي قد نندفع نحوه، حيث يضخ المستثمرون مبالغ كبيرة في الشركات التي تطور طائرات بدون طيار ومركبات الركاب العمودية، وبالرغم من أن التكنولوجيا الأساسية وراء هذه الآلات قد تحسنت بسرعة مذهلة، تظل الحقيقة البسيطة هي أن هذه الطائرات، كبيرة كانت أم صغيرة، تصدر الكثير من الضوضاء ولم يتم حتى الآن فعل الكثير للحد من ذلك.وعن مشكلة التغلب على الضوضاء، يقول مؤسس “ويسبر إيرو”، مارك مور، إنه مقتنع بتقديم شركته لتصميم جديد سينتج عنه طائرات بدون طيار للمستهلكين وصولا إلى سيارات الركاب الكبيرة التي يمكنها أن تندمج في ضجيج المدينة أثناء طيرانها.

وأضاف مور: “ينزعج كثيرون من فكرة الضجيج في السيارات الطائرة. إذا كنت تريد أن يقتنع الجمهور بفكرة ظهور المزيد والمزيد من هذه السيارات، فلا يمكنك إزعاجهم أو إخافتهم”.

وقضى مور ثلاثين عاما ضمن مجموعات أبحاث “ناسا”، حيث عمل على تصميمات متطورة حول الطائرات بدون طيار والطائرات الكهربائية.

وفي عام 2010، نشر ورقة بحثية ركزت على إمكانيات الطائرات التي تعمل بالكهرباء بالكامل والتي يمكن أن تقلع وتهبط عموديا، وساعد بحثه في بدء الاهتمام بما يسمى بطائرة الإقلاع والهبوط العمودي الكهربائية eVTOL.

وفي عام 2017، انضم مور إلى مجموعة “أوبر إليفيت” لمساعدة “أوبر” في إنشاء أسطول عملاق من المركبات الطائرة التي يمكن أن تحلق فوق حركة المرور.

ومع بدء وباء كورونا، تخلت “أوبر” عن خطط الخيال العلمي العام الماضي وباعت تقنيتها Elevate إلى “جوبي للطيران”، وهي شركة ناشئة مدعومة من تويوتا وقيمتها مؤخرا 6.6 مليار دولار وتعتبر المنافس الواعد لطائرات eVTOL.

وبدلا من البقاء في “جوبي”، اختار مور متابعة الأفكار التي كان يعمل بها لمدة خمس سنوات حول طرق صنع مركبات أكثر هدوء.

واستخدم بعضا من أمواله في “أوبر” لشراء منتجع في كروسفيل بولاية تينيسي، وحوّله لمقر رئيسي منفصل ومجمع للبحث والتطوير لشركة “ويسبر إيرو”.

ووفقا لإحصاء مور، هناك حوالي 400 شركة تحاول صنع طائرات eVTOL، حيث يتم بناء العديد من هذه المركبات من قبل الهواة والفرق الصغيرة، بينما تلقت بضع عشرات من الشركات تمويلا كبيرا.

وتبدو معظم الإصدارات المبكرة من هذه المركبات متشابهة، فهي بالأساس طائرات صغيرة بها محركات كهربائية تعمل في مكان ما بين أربعة إلى اثني عشر مروحة.

والسباق الكبير في الوقت الحالي هو صنع نماذج أولية تعمل، واعتمادها كمركبات آمنة للطيران من قبل المنظمين.

ويعتقد مور أن الضوضاء الصادرة عن هذه الموجة الأولى من مركبات eVTOL ستحد من نجاحها، وبالرغم من أنها أكثر هدوء من طائرات الهليكوبتر، إلا أنها لا تزال تنتج صوتا أشبه بالذي يصدر عن سرب من النحل.

وبينما كان متحفظا لوصف تقنية “ويسبر إيرو”، قال مور إن الشركة تبني نوعا جديدا من التصميم، الذي يتضمن نظرة جديدة على المراوح والمحركات وأنظمة التحكم وكيف تتلاءم كل هذه المكونات مع هيكل الطائرة.

وتجري شركته تجارب باستخدام تقنيتها على طائرات بدون طيار كجزء من عقد مع سلاح الجو الأميركي، حيث يأخذ المهندسون نماذجهم الأولية إلى ملاعب التنس وكرة السلة بالمنتجع الذي أعدّه مور لذلك الغرض، ويحيطونها بميكروفونات لقياس الضوضاء.

وستكشف “ويسبر إيرو ” المزيد عن تقنيتها في الأشهر المقبلة، كما يقول مور، حيث تمر براءات الاختراع الخاصة بها بعملية الموافقة.

وتخطط الشركة لبدء بيع منتجاتها الأولى بحلول عام 2023 وتتوقع أن يتم شراؤها من قبل صانعي الطائرات بدون طيار.

قد يهمك ايضا

السيارة الطائرة تصل إلى ميامي وسرعتها تحقق 230 ميلاً في الساعة الواحدة

“تويوتا” تأخذ خطوة نحو المستقبل باختراع السيارة الطائرة



Source link

شاهد علي سوق السيارات

اترك تعليقك


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلي