لتجربة أفضل يرجى تغيير المتصفح إلى كروم، فايرفوكس، واوبرا أو إنترنت إكسبلورر.
كيا كرنفال: عصر جديد من السيارات العائلية الكبيرة متعددة الأغراض

كيا كرنفال: عصر جديد من السيارات العائلية الكبيرة متعددة الأغراض


دبى، الإمارات العربية المتحدة – كشفت شركة كيا موتورز للمرة الأولى عن كافة تفاصيل سيارة كرنفال “Carnival” الجديدة – الجيل الرابع من سيارة الفان الصغيرة المميزة وأول سيارة كبيرة متعددة الأغراض – وتم تصميم كرنفال الجديدة بما يناسب العائلات الشابة النشيطة، عبر مزيج مميز من الابتكار والاتساع والمرونة والأناقة.

 

وتم تحويل سيارة كرنفال إلى “سيارة كبيرة متعددة الأغراض”، بالاعتماد على الهيكل القاعدي متوسط الحجم من كيا، حيث أصبحت أكثر تناسقاً واتساعاً وقدرة من أي وقت مضى، كما توفر مساحة وكفاءة أكبر من سابقاتها، وأكبر من سيارات الفان الصغيرة المنافسة لها. ويلائم تصميمها المستوحى من سيارات الدفع الرباعي مقصورتها العصرية الجديدة، والتي تحتوي على كم كبير من التكنولوجيا المخصصة لمساعدة السائقين وحماية الركاب والترفيه عنهم. وبفضل سعة مساحة التخزين الفائقة في فئتها، ومجموعة مساحات التخزين الأخرى، أصبحت سيارة كرنفال خياراً عملياً للعائلات إلى أقصى الحدود.

 

وقال ياسر شابسوغ، المدير التنفيذي لعمليات كيا في الشرق الأوسط وأفريقيا: “كرنفال، سيارة الفان الصغيرة الأبرز من كيا، محبوبة في كل أنحاء العالم من قبل العائلات المغامرة، التي تتمتع بنظرة ثاقبة نحو الفخامة المفيدة. سيارة كرنفال عملية بقدر ما هي ممتعة، وتوفر مساحات هائلة للركاب والأمتعة، إلى جانب مجموعة عصرية من الميزات المتطورة تكنولوجياً، لتلبي اهتمامات ومتطلبات السائقين والركاب النشطين من مختلف الأعمار. الجيل الرابع من كرنفال يبرز الامتياز الهندسي الذي تُعرف به كيا، ويشدد على الميزات التي تجعل علامة كيا قريبة من عشاق السيارات في المنطقة وخارجها”. وأضاف شابسوغ: “إنها قائمة على تراث يدعو للفخر في نسخها السابقة، وتشق طريقاً جديداً في فئة سيارات الفان الصغيرة، عبر تطوير تجربة القيادة التي تقدمها، وتحسين ميزات الأمان، وإضافة كسوة وتشطيبات مذهلة. سيارة كرنفال الجديدة مثالية للعائلات العصرية، حيث تتيح لهم رحلات أكثر راحة من أي وقت سبق”.

 

وستتوفر كيا كرنفال الجديدة للشراء في كوريا ، لتليها المبيعات في الشرق الأوسط وأفريقيا في وقتٍ لاحق من العام الحالي.

 

شخصية جديدة

 

تمثل كرنفال الجديدة تطوّراً هاماً لسيارة الفان الصغيرة هذه من كيا، حيث أضيف إليها إحساس بالصلابة، مع تفاصيل عصرية، وأشكال وأسطح مستوحاة من سيارات الدفع الرباعي (SUV)، كما تقدّم حضوراً أنيقاً ومميزاً في فئة السيارات متعددة الأغراض (MPV).

 

وتساهم قاعدة عجلاتها الأطول في زيادة حجم المقصورة الداخلية، كما يؤكد المظهر الجانبي الأكبر على الدينامكيات المحسّنة في كرنفال الجديدة. ويمتد خط أحادي على طول السيارة، مروراً بأقواس العجلات العريضة والخطوط الحادة التي تمنحها مظهراً أكثر عصرية ودقة، ومن أهم سمات هذه السيارة تصميم “جزيرة السقف”، حيث تحمل الدعامات الأمامية والوسطى الأمامية بلون معتم السقف الذي يحمل لون الهيكل. وتتميز بالتصميم الجديد للدعامة الوسطى الخلفية في كرنفال، لتسرق الانتباه مع زعنفة الكروم المزينة بنقوش ألماسية متينة.

 

وتمتد واجهة “أنف النمر” بالتصميم الجديد على عرض المركبة، والتي تدمج بسلاسة أضواء التشغيل النهارية والأضواء الأمامية بمصابيح LED مع الشبك الأمامي، ما يمنح سيارة كرنفال مظهرها العصري المفعم بالثقة، ويبرز تصميم أضوائها المميز. وتمت الملاءمة بين المصدات الأمامية المنحوتة ومنفذ الهواء السفلي في الأمام، من خلال تشطيبة معدنية ومصد سفلي أسود اللون؛ ترتيب مشابه لسيارات الدفع الرباعي من كيا.

 

وقال كريم حبيب، نائب الرئيس الأول ورئيس قسم التصميم العالمي في كيا: “تصميم كرنفال الجديدة يرتكز كمفهومٍ على نقطتين أساسيتين؛ الأولى، أنها سيارة فان صغيرة ذات تصميم خارجي رائع يجعلها تبدو كسيارة دفع رباعي فاخرة، والثانية، هي المساحة الداخلية الكبرى التي ترضي حاجات عملائنا، وحتى تفاجئهم بما تقدمه من فوائد إيجابية سهلة الاستخدام. تصميم كرنفال الجديد يتمتع بحس مرتفع من الصلابة والثبات والتناسب المفيد، فيما تزيد العناصر التفصيلية العصرية من نسبة الثقة في حضورها. نحن واثقون من أن كرنفال الجديدة كلياً ستكون سيارة ذات مظهر رائع، ورفيق درب ممتاز في حياة عملائنا”.

 

وتوفر سيارة كرنفال للعملاء الاختيار بين ثمانية ألوان خارجية، إلى جانب مجموعة من تصاميم الجنوط المصنوعة من الألومنيوم – بقياس 17 و18 و19 بوصة – بحسب المواصفات المختارة. وفي الداخل، تعتمد مقصورة كيا كرنفال الجديدة على مفهوم “القدرات الفراغية” (Spatial Talents)، لتوفر بيئة أنيقة ومتطورة تكنولوجياً تساعد على الاسترخاء، لتكون مثالية للرحلات العائلية.

 

عملية جداً

 

بفضل هيكلها القاعدي الجديد وبنيتها الأكبر، يتميز الجيل الرابع من سيارة كرنفال بمساحة لا مثيل لها للركاب، وتتوفر بثلاثة أو أربعة صفوف من المقاعد، وفقاً للبلد، مع مساحة تتسع لسبعة أو ثمانية ركاب، أو حتى 11 راكباً. كما تتميز السيارة بأنها أكثر تنوعاً واتساعاً من السابق، حيث تحتوي على ترتيب داخلي ذكي ومرن، يتيح العديد من مساحات التخزين في مختلف أنحاء المقصورة.

 

 

 

وتستفيد سيارة كرنفال من قاعدة العجلات الأطول بمقدار 30 مم (لتصبح 3,090 مم) وبنية أعرض بمقدر 10 مم (لتصبح 1,995 مم)، ما يعزز فائدتها للعائلات. وزاد الطول الإجمالي لسيارة كرنفال بمقدار 40 مم ليصبح 5,155 مم، مع زيادة طول الأجزاء المعلقة الخلفية بمقدار 30 مم (لتصبح 1,1130 مم)، ما يوفر مساحة أكبر للركاب في صف المقاعد الثالث، مع مساحة للأمتعة هي الأكبر في فئتها.

 

الاتصالات والتكنولوجيا

 

تحتوي سيارة كرنفال على مجموعة من الميزات الممتازة المتقدمة تكنولوجياً، والمصممة لجعل الحياة والتنقل أسهل وأنسب ما يمكن.

 

شاشتها الرقمية المزدوجة المتطورة تربط لوحة عدادات كيا الرقمية الأحدث بقياس 12.3 بوصة، مع شاشة اللمس الخاصة بنظام الترفيه والمعلومات والملاحة بقياس 12.3 بوصة أيضاً، وذلك ضمن مساحة زجاجية واحدة تمتد بسلاسة بين المنطقتين. هذه الشاشة المزدوجة تقدّم تجربة استخدام بانورامية عرضية، وتتيح التحكم بالعديد من وظائف نظام المعلومات والترفيه باستخدام الأزرار الحساسة للمس في مختلف أنحاء الشاشة.

 

وبناءً على المواصفات الخاصة بكل سوق محلية، توفر خدمة “كيا لايف” “Kia Live” معلومات مباشرة عن حركة السير، وتوقعات الطقس، ونقاط الاهتمام على الطريق، وتفاصيل توفر أو عدم توفر المواقف (بما في ذلك تعرفتها وموقعها ومدى خلوها)، كما تسمح هذه الخدمة للسائقين إرسال إرشادات الطريق إلى سياراتهم قبل الانطلاق، ومعرفة مكان سيارتهم في أي وقت.

 

كما تُستخدم التكنولوجيا لإنشاء بيئة اجتماعية داخل المقصورة نفسها، حيث تحتوي كرنفال الجديدة على ميزة “مراقبة ومحادثة الراكب الخلفي”، ويستطيع ركاب المقاعد الأمامية استخدام هذه الميزة لتفقد ركاب المقاعد الخلفية، باستخدام كاميرا صغيرة متصلة بنظام المعلومات والترفيه، بدلاً من الالتفات نحوهم. كما تتيح هذا النظام للركاب الأماميين التواصل بسهولة أكبر مع بقية الركاب، حيث يقوم بتكبير أصواتهم باستخدام مكبرات الصوت المجاورة للمقاعد الخلفية. وإن سمح الركاب الأماميون بذلك، تتيح تكنولوجيا “التعرف على صوت الراكب الخلفي” لركاب الصف الثاني التحكم بنظام المعلومات والترفيه، باستخدام الأوامر الصوتية.

 

وتحتوي سيارة كرنفال على العديد من التقنيات الأخرى المصممة لجعلها عملية أكثر، الصفة الأساسية لأي فان صغيرة ناجحة. وتتضمن هذه التقنيات فتح وإغلاق الباب الجرار الخلفي وباب الصندوق الخلفي بكبسة واحدة، كما يمكن فتح هذين البابين أتوماتيكياً عند وضع مفتاح السيارة قريباً منهما لثلاث ثوانٍ – أسلوب مثالي للأهالي الذي يحملون أطفالهم إلى داخل السيارة.

 

وتوفر سيارة كرنفال لركابها إضاءة على العتبات من أجل صعود ونزول أكثر أماناً وسهولة من السيارة، وتجتمع هذه الميزة مع تكنولوجيا “المساعدة على الخروج الآمن”، إلى جانب مجموعة شاملة من أنظمة مساعدة السائق المتقدمة لحماية الركاب ومستخدمي الطريق الآخرين.

 

كفاءة وأداء أفضل

 

تعتمد كرنفال الجديدة على أحدث تقنيات مجموعة نقل الحركة “سمارت ستريم” “SmartStream” الأحدث من كيا لتزيد من كفاء وجودة أداء السيارة، وتتوفر بثلاث خيارت من المحركات الجديدة، بحسب البلد والمواصفات المختارة، وجميعها تقدّم أداءً رشيقاً وسهل الاستخدام.

 

وأقوى هذه المحركات هو المحرك سداسي الأسطوانات بسعة 3.5 لتر وحقن الوقود المباشر (GDi)، والذي ينتج قوة دفع تصل إلى 294 حصان وعزم دوران يصل إلى 355 نيوتن متر، ويتميز هذا المحرك بنظام حقن الوقود المباشر والحقن متعدد النقاط المتطور، والذي يغير من دورة الاحتراق الداخلي بناءً على عدد من العوامل، ليحقق أقصى حد ممكن من القوة والكفاءة. ويقوم نظام إعادة تدوير غاز العادم المبرّد بالمساعدة على تبريد حرارة الاحتراق في المحرك، من أجل توفير أكبر في استهلاك الوقود. كما يساعد نظام إدارة الحرارة والجريان التقاطعي (Cross-flow) على التحكم بحرارة تشغيل المحرك لزيادة كفاءته إلى أقصى الحدود في كل الأوقات.

 

كما يتوفر محرك “سمارت ستريم” ديزل الجديد بسعة 2.2 لتر للعملاء في العديد من الأسواق، وهو من أنظف وحدات الديزل التي أنتجتها كيا حتى الآن، ويولّد قوّة دفع تصل إلى 202 حصان وعزم دوران يبلغ 440 نيوتن متر ضمن عدد من سرعات المحرك المختلفة. ويأخذ المحرك الجديد مكان كتلة الحديد المصبوب التي تشكل المحرك السابق، لتحل مكانها كتلة ألومنيوم أقل وزناً بمقدار 20 كجم. إضافة إلى ذلك، تتوفر مجموعة من المعايير التي تقلل من الاحتكاك، وتساعد على التبريد، وتزيد من كفاءة السيارة، وتقلل من الانبعاثات. ومن ضمنها الحقن مرتفع الضعط، وأعمدة الموازنة الجديدة، ونظام الإدارة الحرارية.

 

وكافة المحركات مزودة كميزة أساسية بناقل السرعة الأتوماتيكي ثماني السرعات، والذي يوفر تقدّما سلساً ومريحاً يلائم شخصية السيارة الديناميكية الهادئة.

 

رحلة هادئة بلا متاعب

 

تتمتع كرنفال الجديدة بذات سمات القيادة الخاصة بنسخها، حيث تمنح الأولوية للراحة والثبات قبل كل شيء، ويمنح الإصدار الجديد أهمية كبرى لتقديم رحلات مريحة وآمنة بلا متاعب، حيث يوفر تحكماً ثابتاً بالمركبة في مختلف الظروف.

 

وتم تعديل نظام التعليق الجديد المستقل كلياً بشكل كبير مقارنة بالجيل الثالث من سيارة كرنفال. في المقدمة، يستخدم مهندسو كيا عارضة جديدة متعددة الهياكل وترتيب هندسي جديد، لتوزيع الأحمال الجانبية على نظام التعليق الأمامي عند الزوايا وتأمين استقرار التحكم بالمركبة. كما تم تعليق الهيكل على القسم الخلفي من العارضة باستخدام بطانات هيدروليكية، مع وجود سائل داخل البطانات المطاطية يساعد في التخفيف من اهتزازات نظام التعليق والمحرك التي تنتقل إلى جسم السيارة. وهذا الأمر يخفف من حدة تأثير الصدمات على التعليق الأمامي، ويزيد من الراحة عند ركوب السيارة، حتى على الطرقات المخرّبة.

 

كما تم تعديل التعليق الخلفي، مع أذرع تعليق سفلية أطول، وترتيب جديد للنوابض قادر على التعامل بشكل أفضل مع التغيرات على سطح الطريق. وفي الوقت نفسه، تم تعديل زاوية ممتص الصدمات الخلفي، كي يستطيع التخفيف من صدمات الطريق بشكل أفضل.

 

ويحل نظام التوجيه المعزز الجديد، المثبت على عمود والمشغل بواسطة محرك، مكان نظام التوجيه الهيدروليكي للطراز السابق، ما يعني استجابة مباشرة أفضل لتوجيهات السائق، مع نسبة توجيه أسرع بنسبة 5.6%، ويتيح النظام الجديد كذلك العديد من أنظمة مساعدة السائق الجديدة في كرنفال، والتي تعتمد على محرك التوجيه الكهربائي.

 

وجودة انسياب السيارة ليست من الأمور التي يقبل سائقو السيارات متعددة الأغراض التنازل عنها، وسيارة كرنفال تتفوق من هذه الناحية أيضاً بفضل مجموعة من ميزات تخفيف الضجيج والاهتزازات الجديدة، التي تتجاوز بمراحل ما توفره أهم السيارات المنافسة لها، وتتضمن مجموعات من إجراءات كتم وعزل الصوت، لضمان كونها من أكثر السيارات هدوءاً وانسيابية على الطرقات.

 

الأمان والملاءمة

 

تعتمد سيارة كرنفال الجديدة عدداً من أنظمة مساعدة السائق والأمان النشطة والخامدة، والتي تحمي السائق والركاب في كل رحلة. وتساعد أنظمة مساعدة السائق المتقدمة (ADAS) من كيا على تقليل الأخطار المحتملة والتوتر الناجم عن القيادة، لتجعل ركوب هذه السيارة باعثاً على الاسترخاء وآمناً وشديدة الثقة.

 

وبناءً على البلد ومواصفات السيارة، تعتبر مجموعة أنظمة مساعدة السائق المتقدمة (ADAS) من الأكثر شمولاً بين كل السيارات المتوفرة اليوم. ومن التقنيات المتوفرة نظام “المساعدة في تفادي الاصطدام الأمامي” (FCA)، القادر على رصد السيارات والدراجات والمشاة، و”االمساعدة على البقاء في حارة السير” (LKA)، و”تفادي الاصطدام في النقطة العمياء” (BCA)، و”المساعدة الذكية لتحديد السرعة” (ISLA)، و”تنبيه السائق” (DAW)، و”مراقبة رؤية النقطة العمياء” (BVM)، و”مساعدة الضوء العالي” (HBA)، و”مثبت السرعة الذكي” (SCC) أو “مثبت السرعة القائم على الملاحة” (NSCC)، و”المساعدة في الحفاظ على حارة السير” (LFA)، و”مساعدة القيادة على الطرقات السريعة” (HDA)، و”مراقبة الرؤية المحيطية” (SVM).

 

ومن الإضافات المهمة لمجموعة تكنولوجيا الأمان في الجيل الرابع من سيارة كرنفال، نظام “المساعدة على الخروج الآمن” (SEA)، حيث يمنع انفتاح الأبواب الكهربائية الجرارة الخلفية – وبالتالي يمنع خروج الأطفال من السيارة – إن رصد هذا النظام سيارة تقترب من الخلف أو من الجانبين.

 

وتتحكم تكنولوجيا “المستوى الثاني” للقيادة الذاتية من كيا، عبر نظام “مساعدة القيادة على الطرقات لاسريعة” (HDA)، بالتسارع والفرملة والتوجيه بناءً على السيارة الأخرى في المقدمة،  وتستخدم الكاميرا الأمامية والرادار الأمامي لتساعد على الحفاظ على مسافة وسرعة محددتين بالنسبة للسيارات في الأمام عند القيادة على طريق سريع، كما تساعد على وضع المركبة في وسط حارة السيارة أثناء القيادة. إضافة إلى ذلك، تحتوي السيارة على نظام “مراقبة الرؤية الخلفية” (RVM)، ونظام “المساعدة على تفادي الاصطدام بالسيارات الخلفية” (RCCA)، ونظام “التحذير من مسافة الركن” (PDW) عند التقدم أو الرجوع إلى الخلف.

 

ويساعد نظام “المساعدة على تفادي الاصطدام بالسيارات الخلفية” (RCCA) على تجنب الاصطدام بالسيارات التي تعبر من خلف سيارة كرنفال على اليسار أو اليمين، عند رجوعها إلى الخلف، ما يساعد السائق على الفرملة أتوماتيكياً إن رصدت عائقاً يعبر خلفها.

 

كما تتوفر كرنفال الجديدة مع نظام “فرامل الاصطدام المتعدد” من كيا، والذي يمكن السيارة من تخفيف آثار الاصطدامات الثانوية. حيث يشغل هذا النظام الفرامل أتوماتيكياً عندما تنفتح الوسائد الهوائية بعد الاصطدام الأولي، ما يحمي الركاب بشك