لتجربة أفضل يرجى تغيير المتصفح إلى كروم، فايرفوكس، واوبرا أو إنترنت إكسبلورر.
محرّك بنتلى الأيقوني من ثمان أسطوانات يصل إلى مرحلة نهاية الإنتاج

محرّك بنتلى الأيقوني من ثمان أسطوانات يصل إلى مرحلة نهاية الإنتاج


الشرق الأوسط – وصل أخيراً محرّك بنتلى “Bentley” القوي نوع V8 سعة 6 ¾ لتر – تصميم V8 الأطول خدمة في العالم على مر التاريخ مع إنتاج مستمر – إلى نهاية مرحلة تصنيعه اليدوي المتقَن. وقد تم تجميع المحرّك الأخير في كرو بوقت سابق من الشهر الجاري بواسطة الفريق المحترف من سبعة أشخاص والذي يجمع أفراده فيما بينهم خبرة طويلة تصل إلى 105 سنوات بصناعة محرّك V8 الأيقوني من بنتلى.

 

يتميّز محرّك سلسلة L-Series بكونه بقي في خط الإنتاج لأكثر من 60 سنة، ومع نفس التصميم ومساحة التجويف كالنسخة الأولى من العام 1959. وسيتم تركيب المحرّك الأخير من هذه السلسلة على السيارة الثلاثين والأخيرة من نسخة Mulsanne 6.75 Edition by Mulliner التي يتم تخصيصها وفقاً للرغبة الشخصية للعميل. ويجري مع هذه السلسلة المخصَّصة وقف مرحلة إنتاج Mulsanne، وهي تحتفي بمدّة حياة محرّكها الأيقوني عبر وجود باقة من التفاصيل المتنوّعة المستوحاة من محرّك V8، بما في ذلك الشعار ورسومات المخطَّط التفصيلي وحتى الفتحات المشابهة لمفاتيح الأرغن الهوائي ونسخة مصغَّرة من فتحة الزيت.

 

وقال فراس قندلفت، مدير التسويق والاتصالات لدى بنتلى في الشرق الأوسط، أفريقيا والهند: “تمتّع عدد غير محدود من مالكي طرازات بنتلى في المنطقة بامتياز ركوب بعض أفخم السيارات التي تم صنعها على الإطلاق والمزوَّدة بهذا المحرّك التاريخي نوع V8 سعة 6 ¾ لتر. إن مزايا الجذب العديدة لمثل هذه السيارات، بالإضافة إلى طرازات حصرية أكثر للشرق الأوسط بنسخة خاصّة وإصدار محدود مثل Mulsanne Shaheen وMulsanne Sinjari على التوالي، ارتكزت بشكل كبير على الأداء الذي يوفره نظام توليد الحركة الاستثنائي هذا. لكن الآن يمكننا أن نتطلّع إلى مستقبل Bentley والذي يدفعه بشكل أساسي محرّكنا الاستثنائي نوع W12 ومحرّك V8 الرياضي سعة 4.0 لتر.”

 

تم تصميم محرّك V8 من سلسلة L-Series أساساً من قِبَل فريق من مهندسي بنتلى في خمسينيات القرن الماضي لتحقيق خطوة تغييرية في الأداء مقارنة مع محرّك الستة أسطوانات بخط مستقيم الذي حلّ مكانه، وقد ظهر للمرّة الأولى في الخدمة سنة 1959 مع Bentley S2 وولّد حوالي 180 حصاناً من القوّة وهو ما اعتُبِر مناسباً تماماً من قِبَل بنتلى حينها. ومنذ ذلك الوقت، وعبر التحسينات التصميمية المستمرّة، والشحن التوربيني (بداية مفرد، ثم مزدوج)، وأنظمة التحكّم الإلكتروني، وضخ الوقود والتوقيت المتبدّل للصمّامات، شهدت السلالة العصرية للمحرّك الأساسي تطوّراً لتصبح شيئاً مميّزاً بحق. فعبر توليد 530 حصاناً لصالح سيارة Mulsanne Speed، إلى جانب عزم هائل قدره 1,100 نيوتن-متر، يقدّم محرّك الدوران المنخفض شخصية فريدة حدّدت ما يُعرَف بمفهوم ‘موجة العزم’ الشهيرة التي تتمتّع بها كل طرازات بنتلى حالياً. وفي الوقت ذاته، تم تخفيض الانبعاثات بشكل كبير مع توليد المحرّك العصري لنسبة 99 % أقل من الانبعاثات الضارّة عن النسخة السابقة.

 

كل واحد من محرّكات سلسلة L-Series البالغ عددها 36,000 والمصنَّعَة على مدى السنوات الستين الماضية جرى ابتكاره يدوياً في مشغل المحرّكات الموجود بمقرّ شركة بنتلى في كرو. حتى أن المحرّك المعاصر يستغرق صنعه 15 ساعة، ويتم اختيار المكوّنات الداخلية الرئيسية بشكل فردي لتكوّن مجموعة متوائمة ومتوازنة لكي يعمل المحرّك بشكل سلس كلّياً – وهذه مهارة تستغرق سنوات عديدة لإتقانها. وعند إكماله، وبعد إجراء الاختبارات المكثَّفة، يتم التوقيع على المحرّك من قِبَل أحد أخصّائيي المحرّكات لدى بنتلى، وكما هو معمول به منذ سنوات – مع وجود لوحة تحمل التوقيع مثبَّتة على مقدّمة المحرّك.

 

ومع اختتام Mulsanne مرحلة إنتاجها عبر اكتمال العمل على تصنيع السيارة الثلاثين من نسخة 6.75 Edition، سوف تصبح سيارة Flying Spur الجديدة كلّياً طراز بنتلى الأبرز وعلى قمّة المجموعة الراقية من سيارات بنتلى الفاخرة. ومع حصول Flying Spur على نظام توليد حركة هجين بحلول العام 2023، فإن هذه الخطوة تمثّل التزام بنتلى بالتغيير والمضي برحلتها في رسم معالم مستقبل التنقّل الفاخر المستدام. وقد اتخذت أكثر علامة تجارية مرغوبة للسيارات الفاخرة في العالم خطوتها الأولى على الطريق نحو جعل طرازاتها كهربائية وذلك مع إطلاق Bentayga Hybrid التي تُعتبَر أول مركبة هجينة حقيقية مع ميّزة الشحن عبر منفذ كهربائي ضمن قطاع المركبات الرياضية متعدّدة الاستعمالات (SUV) الفاخرة، إلى جانب كونها المركبة الأكثر كفاءة من بنتلى على الإطلاق.

 



Source link

شاهد علي سوق السيارات

اترك تعليقك


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *